الرباط- 20- 1- 2010-

فجيل اليوم هو كجيل الأمس، كجيل المولى إدريس الأول منذ أن أراد الله لذلك الرجل الصالح أن يضع أسس هذه الدولةفأملي في الله أن يرجع المضلون إلى رشدهم، ويتقوا ويؤمنوا بأنه عندما يقول الحسن بن محمد بن يوسف بن الحسن عبد ربه

_________________________________

والله وليه ـ إن الوطن غفور رحيم ـ لايقولها عبثا، يقولها بكل ما في هذه الكلمة من مسؤولية والتزام باسمه وباسم جميع المغاربة
من خطاب المرحوم الحسن الثاني، بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب، 20 غشت 1989