الدار البيضاء  -6- 09-2010

لو قُُدر للعاهل المغربي الراحل الحسن الثاني أن يعيش أكثر مما كُتب له لكان من أسعد الناس حين يرى أمنيته بامتلاء مسجده بالدار البيضاء عن آخره في صلوات التراويح خلال رمضان بفضل الإمام الشاب ذي الصوت الرخيم عمر القزابري

كيف لم تتحقق أمنية الملك الراحل وقد اصطف ليلة الخامس والعشرين من رمضان ـ وكانت ليلة ختم القرآن ـ  زهاء ربع مليون مصل في هذا المسجد والجوانب المحيطة به، وراء أشهر القراء بالمغرب خلال السنوات الأخيرة على الإطلاق

ويصلي خلف الإمام الشاب طيلة شهر رمضان في مسجد السحن الثاني، ومنذ ست سنوات، آلاف المصلين الذين يفدون إليه من كل حدب وصوب، وأحيانا من مدن بعيدة بهدف الاستمتاع بصوت "سي عمر"، وهو اللقب الذي اشتهر به القزابري

قارئ جامع

ولم يكن يتوقع عمر آيت العزيز، منذ سنوات قليلة فقط، أن يكون أشهر من نار على علم بين أوساط المغاربة، وخاصة في شهر رمضان حيث تنتشر تسجيلاته وصوره في الصحف والجرائد وفي وسائل الإعلام المرئية، إذ تنقل قناة السادسة للقرآن الكريم كل يوم صلاة العشاء والتراويح مباشرة من مسجد السحن الثاني

<span>وكان أقصى ما يتمناه القزابري، ذو الستة والثلاثين عاما، خلال سنوات صباه أن يكون حافظا متقنا للقرآن الكريم ليقتفي آثار والده الذي كان قيد حياته أحد أبرز فقهاء مدينة مراكش حينئذ

وتلقى عمر الصغير على يدي والده أولى أبجديات حفظ القرآن بطريقة الألواح الخشبية، وهي طريقة مغربية تقليدية وأصيلة تَخَرج بواسطتها الكثير من القراء الكبار في المغرب

ويلمس آلاف المصلين وراء القزابري مدى تأثره بوالده خاصة في ليلة ختم القرآن هذه حيث يجأر بالبكاء في القراءة وحين رفع الأكف بالدعاء لله تعالى، وهو الذي كان في صغره يستيقظ من فرط   بكاء والده وهو يرتل القرآن في الهزع الأخير من الليل

واستطاع القزابري، بفضل ما وهبه الله له من صوت جميل وقوي، أن يجمع وراءه مختلف مشارب المجتمع المغربي من متعلمين وأميين وحرفيين وعاطلين وأغنياء وفقراء، يتطلعون جميعا كل يوم في رمضان سيما في أواخره إلى النهل من معين الأجواء الروحانية التي تفيض بها العشر الأواخر من رمضان

وقد تمكن القزابري أيضا من مصالحة بعض الشباب المتدين والذي كان لديهم موقف معين يتمثل في عدم الصلاة في هذا المسجد بسبب المبالغة في فخامة بنائه وتزيينه، إذ صار من المعتاد رؤية شباب من التيار السلفي يُصلون في الصفوف الأولى وراء القزابري

شهرة وتواضع 

وبالرغم من الشهرة التي حبا الله بها هذا الشيخ الشاب، فإنه حسب أقرب أصدقائه ظل ذلك القارئ المتواضع والخجول الذي يدخل مطأطأ الرأس إلى محراب المسجد بجلبابه المغربي التقليدي الجميل

ولم تغير شهرة القزابري ـ شعبيا وإعلاميا ـ  شيئا من عاداته وحياته اليومية الاعتيادية، فهو ما يزال يمارس لعبة كرة القدم التي يهواها مع أصدقائه أثناء أوقات فراغه، ويذهب بنفسه لشراء حاجيات بيته من المحلات القريبة من مقر سكناه بمحاذاة المسجد الذي يؤم فيه المصلين

وأضحى مشهد عشرات الشباب وهم يصوبون كاميرات هواتفهم المحمولة نحو القزابري لأخذ صورة له وهو جالس القرفصاء بُعَيد فراغه من صلاة التراويح، مشهدا يوميا متكررا لا يزعج هذا القارئ المتميز 

ويرد القزابري حب الناس والمصلين له ورغبتهم في التقاط صور له أو في تحيته ومصافحته والحديث معه إلى الله تعالى الذي يؤلف بين القلوب، كما أنه يعزو جمال صوته الذي يتميز به إلى الخالق الذي وهبه إياه كنعمة غالية وجب استخدامها في إيصال كلام الله إلى عباده 

ويتذكر القزابري قصصا طريفة من إعجاب المصلين به والتفافهم حوله خاصة من طرف الفتيات خلال السنوات الأولى التي أمََّ فيها الناس في مسجد الحسن الثاني بدء من عام 2004

ولعل أطرف رسائل الود والإعجاب التي كانت تنهال حينئذ على القزابري من توقيع فتيات يطلبن الزواج   رسائل تتضمن عبارات من قبيل: "زوجتك نفسي

وكان القزابري حينها يقابل رسائل الإعجاب والمودة هذه بكثير من الاحترام وبابتسامته الخجولة، لكن هذه الرسائل قلّت حاليا بشكل كبير جدا ولم يعد يتوصل بذلك السيل العارم من رسائل المعجبات والمعجبين

ولعل السبب أن الجميع أضحى يعلم أنه تزوج واستقر بإقامة خلف المسجد، فضلا على أن صوته تعود عليه الناس ولم يعد يشكل تلك الظاهرة التي أقامت الدنيا ولم تقعدها بالمغرب

وما يزعج القزابري في تعبير الناس عن إعجابهم بشخصه ومحبتهم له أن يوقفه أحدهم مثلا  في الشارع دون أخذ بعين الاعتبار لحالته أو لظروفه الشخصية، حيث قد يكون مرافقا لأهله أو يكون في مزاج مُعكَّر، فيحصل الانزعاج الذي لا يرغب فيه هذا القارئ المؤدب