الدار البيضاء  -1-09-2010

ترأس أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس،نصره الله،مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل,عشية اليوم الثلاثاء بالقصرالملكي بالدار البيضاء،درسا دينيا جديدا من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية

وألقى درس اليوم،بين يدي جلالة الملك،الأستاذ محمود خلف جراد العيساوي،إمام وخطيب جامع الشيخ عبد القادر الكيلاني ببغداد.

وتناول المحاضر بالدرس والتحليل موضوع "تكريم المرأة في بيت النبوة"،انطلاقا من قوله تعالى في سورة الأحزاب: "إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا" صدق الله العظيم.

وذكر المحاضر في مستهل درسه بأن محاولات تكررت في السنوات الأخيرة للإساءة للنبي الأمين،وهي محاولات دبرها أشخاص لا يراعون مشاعر مئات الملايين من المسلمين،مبرزا أن أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس كان في كل مرة،من زعماء العالم السباقين إلى استنكار مثل تلك التصرفات،غيرة من جلالته على الحق والفضيلة،ومواجهة للإنزلاقات التي يمكن أن تفضي إلى ما يهدد أمن العالم.

وأوضح أن من أغراض السورة موضوع الدرس ما ورد فيها من أحكام في معاشرة أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وذكر فضلهن وفضل آل بيت النبي الأمين وفضائل أهل الخير من المسلمين والمسلمات،مشيرا إلى أن تكريم أزواج الرسول بنص القرآن الكريم،مع ما نص عليه من تمييز وتفضيل،هو في نفس الوقت تكريم لجميع النساء.

وذكر بأن مقام المرأة قبل الإسلام كان في انحطاط على أيدي المتعصبين من أهل الدين وغيرهم،حيث كانت حالتها محكومة بلغة العيب والخوف والإستعلاء،غموطة الحق،واهنة الشأن،رازحة تحت أعباء ظالمة لم تخلصها منها إلا الشريعة الإسلامية على يد منقذ البشرية،النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

واستعرض الأستاذ العيساوي مظاهر تكريم النبي للمرأة،وهي مظاهر تتجلى في مواقعها المتعددة في الأسرة والمجتمع: أما وحاضنة وأختا وعمة وبنتا وحفيدة وخادمة،مبرزا أن النبي كرم أيضا زوجاته المطهرات من خلال عنايته بهن ورفع أقدارهن،ومعاملتهن معاملة خاصة.

وأبرز أن وقائع حياة الرسول صلى الله عليه وسلم وأطوارها تؤيد أنه لم يكن شخصا يصدر أفعاله عن مجرد شهوة الزواج،لأنه تزوج خديجة رضي الله عنها،لا بمبادرة منه،بل بغرض منها،وكانت في الأربعين من عمرها وهو في الخامسة والعشرين.

وأجمل المحاضر مظاهر تكريم النبي للمرأة زوجة في مسائل عشر،تتمثل في العدل،حيث تميزت معاملته لزوجاته بالعدل بينهن في جميع الأمور،وفي الحقوق،حيث كان صلى الله عليه وسلم يحرص كل الحرص على أداء حقوق زوجاته الطاهرات كاملا غير منقوص،سواء تعلق الأمر بالمسائل المادية الحسية أو بالمسائل المعنوية العاطفية.

ومن هذه المظاهر أيضا،المساواة في الحقوق،حيث ثبت عنه صلى الله عليه وسلم قوله في عموم النساء: "إنما النساء شقائق الرجال"،أي لهن مثل الذي للرجال من الحقوق،وعليهن مثل الذي عليهم من الواجبات،وينطبق عليهن نفس ما ينطبق عليهم من الأحكام.

وأشار المحاضر،في السياق ذاته،إلى مسألة الامتياز المبني على التقوى،ذلك أن الله تعالى بين في القرآن الكريم أن نساء النبي لسن كغيرهن من النساء،بل إن لهن فضائل ومزايا ترفع أقدارهن،وتزكي اعتبارهن،لكن هذه الرفعة مقرونة ومشروطة بتقوى الله تعالى ومعرفة قدر البيت الذي ضمهن،والزوج الذي أحصنهن،ألا وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ومن مظاهر تكريم النبي للمرأة زوجة،يضيف المحاضر،الحرية والاختيار،ذلك أن زواجه صلى الله عليه وسلم من زوجاته المطهرات أمهات المؤمنين بني في أساسه على الاختيار والحرية والقبول التام.

ومن مظاهر هذا التكريم أيضا مشاركة زوجات النبي الأمين في بناء الدولة الإسلامية،ورعاية شؤونها الاجتماعية،وإسهامهن الكبير في التبليغ،وكذا تصريحه عليه الصلاة والسلام لهن بالمحبة،ووفاؤه لهن،ووضعه لهن في مقام جمع بين الجمال والجلال.

وأورد المحاضر شهادة للباحثة الإنجليزية كيرين أرمسترونغ،التي كتبت ترجمة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام،أبرزت فيها أن حياته كانت مليئة بالدروس المهمة،ليبس للمسلمين فحسب،بل للغربيين كذلك،وكانت كفاحا ونضالا من أجل إحلال السلم في جزيرة عربية كانت تمزقها الحروب،وحملة بلا هوادة على الطمع والظلم والتكبر.

وأعرب إمام وخطيب جامع الشيخ عبد القادر الكيلاني،في نهاية درسه،عن التقدير والإعجاب بما قام به جلالة الملك من تكريم المرأة المغربية ولا سيما بإصدار مدونة الأسرة،مؤكدا أنه بمثل هذه الأعمال القائمة على الاجتهاد الشرعي يمكن للمسلمين تحقيق وفائهم للنبي الكريم،دون الوقوع في مصايد الاستفزاز التي ينصبها أعداء الرسل والأنبياء.

وفي ختام هذا الدرس،تقدم للسلام على أمير المؤمنين الأستاذ محمود خلف جراد العيساوي،والأستاذ الشيخ عبد الله بن بية،أستاذ بجامعة الملك عبد العزيز بجدة وهو من موريتانيا مقيم بالمملكة العربية السعودية،والأستاذ شيخنا ولد عبد الله بن بية،مدير المركز العالمي للتجديد الإسلامي ببريطانيا.

كما تقدم للسلام على أمير المؤمنين،الأستاذ القاضي عبد الله علي سالم،رئيس المجلس الدستوري سابقا بموريتانيا،والأستاذ الشيخ حسين حسن أبكر،رئيس المجلس الأعلى للشؤون الاسلامية بالتشاد،والأستاذ فانسو محمد جامي،رئيس مؤسسة الملك محمد السادس للسلام في غامبيا،والشيخ مامن حيدرا،رئيس مؤسسة أهل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم بغامبيا،والأستاذ حسن باه،رئيس جمعية الحسن الثاني للثقافة الإسلامية في السينغال.

وتقدم للسلام على أمير المؤمنين أيضا الأستاذ عبد القادر الكتاني،رئيس قسم وأستاذ مادتي الحوار والفكر الاسلامي المعاصر بجامعة الفتح في سورية،والأستاذ ضياء الحق يوسف زئي،من علماء باكستان عميد مؤسسة الدراسات الإسلامية بالجامعة الوطنية للغات الحديثة في إسلام أباد (باكستان)،والأستاذ سيف بن راشد الجابري،أستاذ بجامعة الملك عبد العزيز بجدة من دولة الإمارات العربية المتحدة،والأستاذ عبد الهادي هونكامب،أستاذ في جامعة جورجيا بالولايات المتحدة الأمريكية.

كما تقدم للسلام على أمير المؤمنين،الشيخة مريم نياس،مديرة دار القرآن الكريم بدكار (السينغال)،والأستاذ مالك عبد الرحمن رويث،رئيس الجماعة الإسلامية بإسبانيا،والأستاذ أحمد أياو،رئيس المجلس المركزي للمغاربة بألمانيا،والأستاذ عمر البستاوي،خطيب وواعظ بالمساجد المغربية بمليلية.

وبعد نهاية الدرس،قدم وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية،السيد أحمد التوفيق،لأمير المؤمنين كتابي "نظم الدرر للحسن الرهوني في ترجيز كتاب الأحكام من أي خير خيرة الأنام صلى الله عليه وسلم"،تحقيق الأستاذة خديجة أحمد البدوي،و"شرح مفتاح الوصول إلى بناء الفروع على الأصول" للإمام أبي عبد الله محمد التلمساني،شرح الشيخ مولود السريري.

وتقدم للسلام على أمير المومنين السيد محمد بن يوسف،المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين.