الدار البيضاء  -30- 08-2010

قام صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الاثنين، بزيارة مركز الإصلاح والتهذيب عكاشة بالدار البيضاء، حيث زار جلالته المركب البيداغوجي لإصلاحية الأحداث واطلع

__________________________________________________________________________________________

على مختلف المنجزات التي تم تحقيقها في مجال إعادة الإدماج السوسيو مهني ، من طرف مراكز الرعاية المصاحبة واللاحقة التي أنجزتها مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء في مختلف مدن المملكة

* إعادة إدماج السجناء تمر عبر الدراسة والتكوين المهني

* جلالة الملك يطلع على مختلف المنجزات التي حققتها مراكز الرعاية المصاحبة واللاحقة في مجال إعادة الإدماج السوسيو مهني

* جلالة الملك يترأس بالمناسبة مراسم التوقيع على اتفاقية شراكة لضمان مساهمة المقاولة المواطنة في السيرورة الخاصة بإعادة الإدماج

وبهذه المناسبة، ترأس جلالة الملك مراسم التوقيع على اتفاقية شراكة بين المؤسسة والمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج والاتحاد العام لمقاولات المغرب.

وشملت الجولة الملكية لمركز عكاشة، كلا من مركز التكوين المهني والورشات التي تم إحداثها بإصلاحية الأحداث، حيث سلم جلالة الملك شهادات نهاية الدراسة لعشرة من الخريجين المتفوقين، علما بأن إعادة إدماج السجناء تمر عبر الدراسة والتكوين المهني.

كما زار صاحب الجلالة المدرسة التي أحدثتها وزارة التربية الوطنية في إطار اتفاقية شراكة مع مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، حيث أشرف جلالته ، بهذه المناسبة ، على تسليم شهادة الباكالوريا لأحد نزلاء المؤسسة السجنية.

وبعد زيارة المكتبة والفضاء المتعدد الوسائط، اطلع جلالة الملك بمصلحة التهييء للإدماج، على منجزات مراكز الرعاية المصاحبة واللاحقة في مجال مواكبة النزلاء السابقين الذين عبروا عن إرادة الاندماج في الحياة الأسرية والسوسيو مهنية.

وفي ختام هذه الزيارة، قدم لجلالة الملك، نصره الله ، عدد من حاملي المشاريع الذين تسلموا تجهيزات ودعما ماليا لمساعدتهم على إنجاز مشاريعهم.

كما قدم لجلالة الملك اختراع مغربي يتعلق بتطوير أنظمة سلامة السيارات من خلال استعمال الهاتف المحمول .

إثر ذلك ترأس جلالة الملك، مراسم التوقيع على اتفاقية شراكة بين مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء والمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج والاتحاد العام لمقاولات المغرب، تروم تعبئة المقاولة المغربية حتى تساهم في السيرورة الخاصة بإعادة الإدماج من خلال التأطير والتشجيع والتوظيف المحتمل للطاقات التي تستجيب لحاجيات سوق الشغل.

وقد حضر الزيارة الملكية ممثلون عن الجمعيات الشريكة للمؤسسة والمقاولات المواطنة التي انخرطت في عملية إعادة إدماج السجناء منذ انطلاقها.

ويستفيد من التدابير الخاصة بإعادة الإدماج، السجناء السابقون الحاملون لمشاريع فردية لإعادة الإدماج تم إعدادها، خلال مدة اعتقالهم، من طرف مصلحة التهييء لإعادة الإدماج، والتي تشكل شرطا ضروريا لاستفادتهم من خدمات مراكز الرعاية المصاحبة واللاحقة.

وسيكون بمقدور السجناء، الذين استفادوا من خدمات التهييء لإعادة الإدماج بالمؤسسة السجنية أو الذين استفادوا من خدمات التكوين المهني التي تقدم في إطار مشاريع إعادة الإدماج التابعة للمؤسسة بشراكة مع القطاعات المعنية، الاستفادة ، بعد الإفراج عنهم، من المصاحبة الاجتماعية والمهنية، بفضل الخدمات التي يؤمنها مركز الرعاية المصاحبة واللاحقة.

ويشرف على التسيير والتأطير، بهذه المراكز التي شرع عدد منها في مهامه بكل من أكادير وسلا والدار البيضاء في حين يوجد عدد آخر قيد الإنجاز بكل من وجدة وفاس ومراكش، مساعدون اجتماعيون وخلية متخصصة في البحث عن شغل وتسوية المشاكل والتتبع الصحي.

ويذكر أن مراكز الرعاية المصاحبة واللاحقة واكبها التوقيع على العديد من الاتفاقيات المندرجة في إطار التوجه الجديد للمؤسسة، والتي ترأس حفل توقيعها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله ، في ماي سنة 2006 بالدار البيضاء.

ويتعلق الأمر بتحيين الاتفاقية الإطار، المبرمة بين مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء ووزارة العدل وكتابة الدولة المكلفة بالتكوين المهني ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل.

وقد تم التصديق على هذه الاتفاقية، التي تتعلق ببرنامج إعادة الإدماج السوسيو- مهني للسجناء والموقعة بالأحرف الأولى في العام 2005، من أجل ملاءمتها مع الاستراتيجية الجديدة للمؤسسة.

كما يتعلق الأمر باتفاقية أخرى مبرمة بين المؤسسة وكل من الوكالة الوطنية لإنعاش الشغل والكفاءات والعديد من الفاعلين العموميين والخواص وجمعيات القروض الصغرى، وذلك بهدف تيسير سبل استفادة حاملي المشاريع الصغرى الفردية والجماعية من قروض صغرى.

وبفضل المصاحبة الاجتماعية التي تؤمنها هذه المراكز، وخصوصا عن طريق تمتين الروابط مع الأسر والمشغلين والسلطات والجمعيات المحلية وبعض مكونات المجتمع المدني، وبفضل تثمين فترة الاعتقال وبلورة المشروع الشخصي للنزلاء، فإن عملية إعادة الإدماج أصبحت تحقق للمفرج عنهم كل الظروف التي تشعرهم بمواطنتهم الكاملة وتيسر لهم سبل الاندماج والمساهمة في التنمية الشاملة للمغرب.

وستتواصل هذه الدينامية في إطار برنامج العمل 2008-2011 عن طريق إحداث مراكز أخرى للرعاية المصاحبة واللاحقة بعدد من جهات المملكة، وذلك بكل من سطات ووجدة وفاس ومراكش وطنجة والعيون.