الرباط -24-04-2010

تكفل الملك محمد السادس من ماله الخاص بمصاريف علاج الفنانة المغربية نادية أيوب التي تعاني في صمت منذ أشهر من مرض امتد إلى حبالها الصوتية ، واضطرت معه إلى التوقف عن الغناء بعد استشارة الأطباء

_____________________________________________________________________

وذكرت يومية "المساء " نقلا عن مصدر مطلع أن مقربين من المحيط الملكي اتصلوا بنادية أيوب ليخبروها ، بناء على تعليمات ملكية ، بضرورة تهيئ نفسها ومباشرة كل الإجراءات الضرورية قصد الانتقال إلى أحد المراكز الاستشفائية من أجل العلاج

وتكلفت الطبيبة الخاصة لنادية أيوب بإعداد الملف الطبي حول الحالة الصحية لهذهخ الأخيرة ، قبل أن تحيله على الشخصيات المتصلة

وترقد نادية أيوب حاليا ، بأحد المراكز الاستشفائية بالرباط منذ يوم الثلاثاء الماضي ، حيث ترافقها والدتها ، فيما لا يعرف ما إن إذا كانت ستجري عملية جراحية أم لا

وذكر المصدر ذاته أن نادية أيوب تعاني أيضا من مرض في شعيرات الأذن الداخلية الذي تسبب لها في فقدان التوازن وعدم التركيز ، حيث تبدو في بعض الأحيان غير قادرة على التعرف على محيطها

وتعد الفنانة نادية أيوب من بين أهم الأصوات المغربية، حيث تمكنت بفضل صوتها القوي وأسلوبها في الأداء من تحقيق نجاح كبير جعلها إحدى الأسماء الفنية المعروفة، سواء في الساحة الفنية المغربية أو العربية. و قد سبق لها أن فازت سنة 1988 بالجائزة الأولى لمهرجان القاهرة الدولي ، بأغنية "أهوى"، كما أنها أعطت دينامية وإيقاعات جديدة للأغنية المغربية