الرباط - 05- 1-2010 

تعرضت الطائرة التي كانت تقل الملك الحسن الثاني لدى عودته من زيارة لفرنسا الى هجوم شنّته طائرات مقاتلة بقيادة كومندو كويرة و الطيار أمقران, انطلقت من قاعدة القنيطرة، غرب البلاد. ولولا ان الملك اختار لدى عودته التوقف في مدريد بعض

الوقت من غير ان يكون ذلك مقرراً، ما أربك خطة الهجوم على طائرته في الجو، لارتدت الأحداث مساراً آخر بالتأكيد. مساء ذلك اليوم هبطت طائرة الملك في مطار الرباط - سلا. كان الجو عاصفاً. وحرص الملك على أداء كل المراسم البروتوكولية عبر تحية العلم والسلام على الشخصيات التي تكون في استقباله. غير ان أول سؤال وجهه ورجله تطأ أرض المطار: "أين الجنرال أوفقير؟"، فقيل له انه كان هنا وذهب لتفقد القيادة العسكرية. وفهم الجميع انه متورط في المحاولة الانقلابية الثانية. غير ان الملك لدى مغادرته المطار اختار سيارة عادية للتوجه الى الرباط، وتحديداً الى قصر الصخيرات، بينما شقيقه الأمير عبدالله توجه الى قرية صغيرة مجاورة للمطار . استمرت طائرات   

عسكرية في الإغارة وقصف القصر الملكي في الرباط، فيما اختفى الجنرال محمد أوفقير. وكانت آخر مكالمة أجراها وزوجته فاطمة التي كانت تقضي عطلة الصيف في منتجع في الشمال، ان "الملك بخير" ودعاهم الى العودة الى الرباط او الذهاب الى اقامة أحد اصدقائه في المنطقة. بيد انه لدى عودة أفراد الأسرة ليلاً سيخبرهم أحد حراس الجنرال انه جاء الى مسكنه واختلس بعض الوقت الى نفسه ثم ارتدى زيه العسكري وزيّنه بمختلف الأوسمة الحربية التي كانت في حوزته وتوجه الى القصر الملكي في الصخيرات. هناك تركه سائقه عند المدخل، لكنه لم يخرج سوى جثمان حُمل الى مقر اقامته حيث بُدء في تقبل التعازي، فيما كان بيان رسمي يخبر الرأي العام ان "أوفقير انتحر". وقتها اتخذ الملك قراراً بحذف منصب وزير الدفاع في الحكومات المتعاقبة الى اليوم

الطيار المدني القباج ومساعده الكولونيل لوباريس ،

أنقد الطائرة الملكية ببراعة فائقة رغم الاضرار الجسيمة التي أصيبت بها
إستحق على إثرها هبات ملكية سخية
الكموندو الكويرة حكم عليه بالاعدام

الطيار أمقران، وإثنا عشر من رفاقه والمتهمين بمهاجمة الطائرة الملكية جوا ، حوكموا بالاعدام

اعترف كويرة ورفيقه أمقران الذي كان يقود الطائرة الثانية انهما ضالعان في المؤامرة. وعرض أحد المتهمين قائمة بأسماء متورطين تضم شخصيات عسكرية ومدنية، ضمنها زعيم الاتحاد الاشتراكي السابق عبدالرحيم بوعبيد والجنرال عبدالسلام الصفريوي الذي قاد القوات المغربية في حرب الجولان، والجنرال أحمد الدليمي، اضافة الى الجنرال محمد أوفقير، غير ان أعداداً من هؤلاء قدموا افادات أمام المحكمة العسكرية نفوا فيها أي علاقة لهم بالتخطيط لاطاحة النظام. وفي الثالث عشر من كانون الثاني (يناير) 1973، كما في الثالث عشر من تموز (يوليو) 1971، سيُساق العسكريون المتورطون، وفي مقدمهم كويرة وأمقران والميداوي وتسعة ضباط آخرين، من "ممر الموت" في سجن القنيطرة الى ساحة عامة في السجن ذاته. وبعد الاجراءات ذات العلاقة بالوضوء والصلاة وآخر الطلبات، اجريت القرعة لاختيار أول المعدمين الذين كانوا في غالبيتهم رفضوا وضع عصابات على أعينهم. وثمة رواية متداولة ان الحسن الثاني دعا امقران وكويرة الى "العشاء الأخير" قبل الموت لاستكناه إن كانت هناك معطيات غائبة. لكن الرجلين، بحسب افادات سجناء، أقرا بضلوعهما في المؤامرة. ودُفنت أسرار ذلك العشاء مع اختراق رصاصات اللحظة الأخيرة في مكان لا يبعد غير أمتار قليلة عن القاعدة العسكرية التي كانا يعملان فيها

الحسن الثاني يعين ضباطا جدد، من طينة أخرى