فكيك16-12-2009

أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الثلاثاء بفكيك، على تدشين دار للثقافة تم تشييدها بغلاف مالي يناهز ثمانية ملايين درهم

______________________________________________________

وبعد إزاحة الستار عن اللوحة التذكارية وقطع الشريط الرمزي، قام جلالة الملك بجولة عبر مختلف مرافق هذه المؤسسة التي تضم بالخصوص، رواقا للمعارض وقاعة للمحاضرات والعروض (160 مقعدا) وقاعة متعددة الوسائط وقاعة للمطالعة وفضاء للطفل وورشة للفنون التشكيلية
وتعد هذه الدار، التي شيدت على مساحة إجمالية تبلغ 2300 مترا مربعا، ثمرة شراكة بين كل من وزارة الثقافة والجماعة الحضرية لفكيك والاتحاد الأوروبي ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالات وأقاليم المنطقة الشرقية وعمالة إقليم فكيك
ومن شأن دار الثقافة الجديدة، التي استغرقت أشغال إنجازها اثنى عشر شهرا، أن تساهم في تمكين ساكنة مدينة فكيك من الولوج إلى بنيات التنشيط الثقافي والفني بمختلف ألوانه، فضلا عن كونها ستشكل فضاء لصقل المواهب واكتشاف الطاقات الإبداعية
ويندرج إحداث دار الثقافة الجديدة في إطار مقاربة ترمي إلى الاسهام في محاربة الإقصاء والأمية داخل الأوساط المحرومة، وذلك بالتربية المستمرة عن قرب والتنشيط الثقافي وتنظيم أنشطة ترفيهية ملائمة
كما ستكون لهذه المؤسسة ، المشيدة في إطار برنامج يهدف إلى تقوية النسيج الثقافي بالمملكة وصيانة كيانه الاجتماعي من آثار التحولات التي يعرفها المجتمع، انعكاسات ايجابية تتمثل في تطوير المستوى الفكري والتربوي لمختلف الفئات الاجتماعية وذلك من خلال تحسين ولوجهم إلى الأنشطة الثقافية
وبهذه المناسبة، قدم السيد بنسالم حميش وزير الثقافة لجلالة الملك مؤلفا بعنوان "التراث العالمي لليونيسكو.. المواقع المغربية"، والسيد محمد امباركي المدير العام لوكالة الانعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالات وأقاليم المنطقة الشرقية مؤلفا بعنوان "فكيك، المدينة الواحة بالمغرب الشرقي"، والاستاذة الباحثة صالحة رحو كتابا تحت عنوان "الشعراء الفكيكيون