ورزازات06-11-2009

  جدد صاحب الجلالة الملك محمد السادس الإعراب للمنتظم الأممي، عن استعداد المغرب الدائم للتفاوض الجاد وحرصه على تيسير مهمة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة حول الصحراء

____________________________________________________________________________________________________________

وقال صاحب الجلالة في خطاب سام وجهه مساء اليوم الجمعة إلى الأمة بمناسبة الذكرى الرابعة والثلاثين للمسيرة الخضراء المظفرة " وبنفس روح التمسك بالشرعية الدولية نجدد الإعراب للمنتظم الأممي، عن استعداد المغرب الدائم للتفاوض الجاد وحرصه على تيسير مهمة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، في مواصلة جهود سلفه لإيجاد حل سياسي توافقي وواقعي ونهائي على أساس مقترح الحكم الذاتي، وفي نطاق سيادة المملكة ووحدتها الوطنية والترابية

وأضاف جلالة الملك " وإننا لواثقون من كسب معركة النزاع المفتعل حول وحدتنا الترابية، مهما طال الزمن، لأننا أصحاب حق ومشروعية تاريخية وقانونية، ولإيمان المغاربة جميعا بأنها قضيتهم العادلة والمقدسة

وأكد جلالة الملك ، في هذا الصدد ، أن جلالته سيكون " في طليعة المدافعين عن صيانة سيادة المملكة ووحدتها الوطنية والترابية، في وفاء للبيعة المتبادلة والالتزام الدستوري، وإيمان قوي بحتمية النصر

وقال صاحب الجلالة " إننا إذ نستحضر، في هذه المناسبة التاريخية، بكل خشوع وإكبار، الأرواح الطاهرة لكل من مبدع المسيرة الخضراء، والدنا المنعم، جلالة الملك الحسن الثاني، أكرم الله مثواه، وللشهداء الأبرار للوحدة الترابية ; فإن خير وفاء لذكراهم الخالدة، هو تأكيد العهد الوثيق بعدم المساومة أو التفريط ولو في حبة رمل من صحرائنا، لأنها قضية وجود، لا مسألة حدود"، مجددا جلالته الإشادة بما تتحلى به القوات العسكرية والدركية والأمنية والمساعدة والإدارة الترابية من يقظة وتعبئةفي صيانة أمن الوطن وحوزته